رضا بوذراع : رأيت صفقة القرن في سجن الحراش بالجزائر 2004!

بعد أن قمنا بإضراب عام عن الطعام في سجن سركاجي (السجن الذي أعدم فيه الشهيد أحمد زبانة رحمه الله إبان الاحتلال الفرنسي).. تم تحويلي إلى سجن الحراش (تحت إجراء الترحيل التأديبي وما أدراك ما هو؟نتحدث عنه لاحقا).

وصلت السجن وإذا هو أوسع بكثير من سركاجي وبه صالات كبيرة وساحات أكبر منفتحة على السماء.. منذ مدة لم أر السماء بتلك المساحة..

تفاجأت بمسئول الحرس يقول هل تشاهد التلفزيون هل تدخن هل تحب الرقص.. ظننته يمزح.. قلت نعم فقط الرقص لا اعرف (مازحا) وأشاهد التلفزيون.. ولا أدخن..

قال خلاص أنت إلى الصالة 1bis A

اكتشفت بعدها، أن السجن مقسم صالات حسب التوجهات والانتماءات الإيديولوجية و السياسية وحتى الأخلاقية.

وما كان عجيبا انه كان هناك أكثر من صالة لما يسمون أنفسهم بالإمارة الإسلامية

اتصلوا ني وقالوا أنت مكانك معنا وليس مع الجزأرة!!

لم افهم تماما ما كان يدور في السجن وقتها ولم اعرف ما معنى جزأرة ولا ما يقصدون بالإمارة الإسلامية في السجن؟! قلت لهم لم افهم شيء راني جديد.. نفهم ونحكي معكم ..

رجعت إلى الصالة وكلمت البريفو (سجين مسئول الصالة).

قلت له شوفنا كاش واحد جزأرة نحكي معاه.

الرجل ضحك علي حتى سالت دموعه.

وبدأ يحكي لي تاريخ السجن والسجناء.. وكانت الصدمة (التفصيل سيكون في كتابي أرجو أن أكمله وينشر)

الخلاصة إدارة السجن بعد مواجهات عنيفة (بين السجناء وبين السجناء وإدارة السجن أيضا).. قسمتهم إلى صالات ومجموعات وأعطت الحكم الذاتي لكل صالة وجعلت لكل واحدة نظاما داخليا يحتكم إليه السجناء وحتى إمارة إسلامية! وكل ذلك داخل أسوار السجن وتحت حكم إدارته!!

تماما كما تلاحظون في الصورة دولة فلسطينية على شكل ارخبيل من جزر منعزلة لها سلطة ذاتية منزوعة الجيش والسيادة وكلها تحت داخل أسوار الاحتلال وتحت قبضة الجيش الصهيوني.

آه ارجع للإمارة الإسلامية

في يوم الغد قلت لهم انتم تؤمنون بفقه المتغلب؟

بعد أخذ ورد قالوا نعم.

قلت مشكلة إذا اعتمدت مذهبكم سيكون خليفة المسلمين عندي مدير السجن (بومعيزي دخل السجن بعد المصالحة في قضية فساد وسرقة أموال السجناء). والسلام عليكم (خلوني نخدم حبسي ونفوت هذه المصيبة على خير).

وما أردت قوله إن كفري بصفقة القرن وحل الدولة الزائفة هو على نفس المنطق الذي رفضت منه عرض الإمارة الإسلامية الزائفة. والجنون فنون.

حضرني كل ذلك وأنا انظر لمراسيم ترامب الصهيوشيطانية.

وحضر معه الأمل.. لقد رأيت إمارات ودولا زائفة تختفي وتنتهي.. ومسألة وقت حتى نرى دجل الدولة الصهيونية ينتهي ودولته تختفي أيضا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.