شركة يابانية تكشف عن نظام جديد يتعرف على هوية الأفراد رغم الكمامات

شركة يابانية تكشف عن نظام جديد يتعرف على هوية الأفراد رغم الكمامات، وتضيف الشركة حسب موقع “القبس” أن النظام صمم في الأصل لتلبية احتياجات الأشخاص الذين يعانون من الحساسية، حيث كان ارتداء الأقنعة شائعاً في اليابان قبل جائحة فيروس كورونا، لكنه اكتسب أهمية أكبر مع انتشار الجائحة عام 2020.

وقال شينيا تاكاشيما، مساعد مدير قسم المنصات الرقمية في شركة NEC : “نمت الاحتياجات بشكل أكبر بسبب حالة فيروس كورونا حيث استمرت حالة الطوارئ عام 2020 لفترة طويلة، لذا قدمنا ​​هذه التكنولوجيا إلى السوق.”
 

ويركز النظام على الأجزاء المكشوفة من رأس الشخص، بما في ذلك العيون ومناطق عظام الوجنة، للتحقق من هوية شخص ما عند مقارنتها بسجل الوجوه. ويجب على الأشخاص إرسال صورة مسبقاً لاستخدام النظام بفعالية.

وأضاف تاكاشيما: “أصبح التحقق بدون لمس أمراً بالغ الأهمية بسبب فيروس كورونا. وللمضي قدماً، نأمل في المساهمة في تحقيق الأمان وراحة البال من خلال تعزيز الجهود في هذا المجال.”
 

ويحمي النظام، المُدمج مع كاميرات التصوير الحراري عند بوابات المرور، الأشخاص ظاهرياً من خلال عدم إجبارهم على إزالة أقنعتهم للدخول، مع منعهم أيضاً من الحاجة إلى بطاقة مرور الأمان أو من لمس أي أسطح واحتمال ملامستها مع الجراثيم ومسببات الأمراض.

ويجب على الركاب تسجيل صور وجوههم ومعلومات جواز السفر، باستخدام تطبيقات الهاتف المحمول من كل شركة قبل وصولهم إلى المطارات.

وتوضح شركة NEC أن أسماء العملاء لا تُحفظ، ولكن صور الوجه والمعلومات الشخصية للركاب تُشفر وتخزن بأمان على نظامها الأساسي.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: