مورينيو العرب يحتفل بعيد ميلاده الـ44.. جمال بلماضى ساحر الجزائر الجديد

وعد ببطولة أفريقيا من أول يوم وأوفى.. قوة شخصيته سر نجاحه.. والصحفيون نقطة ضعفه

يحتفل الجزائرى جمال بلماضى مدرب منتخب الجزائرلكرة القدم اليوم الأربعاء، بعيد ميلاده الـ44، حيث إنه من مواليد 25 مارس 1976.

قاد المنتخب الجزائري للتتويج ببطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، التي أقيمت في مصر، وتقديم أفضل مستويات شهدها المنتخب الجزائرى على مر تاريخه.

وحصد “الخُضر” الكأس القارية الثانية في تاريخهم، بعد نسخة عام 1990، التي أقيمت على أرضهم ووسط جماهيرهم الغفيرة؛ إثر الفوز على السنغال في المباراة النهائية بهدف نظيف.

الساحر جمال بلماضى مع الجزائر

لا يُمكن تجاهل الدور الكبير الذي أداه المدرب جمال بلماضي في ظهور المنتخب الجزائري بمستوى متميز، منذ توليه المسئولية الفنية في أغسطس 2018، خلفاً لرابح ماجر، وبعقد يمتد حتى مونديال قطر 2022، إذ انتشل “الخضر” من القاع إلى القمة.

بلماضى.. وعد وأوفى
 

أكد بلماضي بعد توليه قيادة “الخُضر”، أنه سيفوز بلقب كأس الأمم الأفريقية، على الرغم من أن الجزائر بعيدة عن اللقب القاري منذ أحرزته للمرة الأولى والأخيرة عام 1990 في النسخة التي أقيمت على ملاعبها، وهو ما حدث بالفعل

وأوضح المدرب آنذاك أنه يعلم كل العقبات والمعيقات التي تقف أمام الجزائري، لكنه شدد على ضرورة امتلاك هكذا عقلية وثقة وطموح وروح عالية من أجل العمل بغية الوصول إلى الأهداف الكبيرة.

من القاع إلى القمة
 

ونجح بلماضي منذ إشرافه فنياً على “محاربي الصحراء” في فرض شخصيته على اللاعبين، مؤكداً أن “لا فارق بين لاعب محلي وآخر محترف” سوى بالجهد المبذول فوق “المستطيل الأخضر”، رافضاً منح اللاعبين أي ضمانة للوجود في التشكيلة الأساسية للمنتخب الجزائري.

وتمكن المدرب المحنك من إدارة المجموعة التي اختارها بدهاء شديد، رغم توفرها على لاعبين بارزين ومهاريين ينشطون في كبرى الدوريات الأوروبية، مرسخاً قاعدة في قاموسه التدريبي مفادها “لا اعتراف بالأسماء والنجوم وإنما بالعطاء فوق أرضية الميدان”.

وتعتبر “الخسارة” أكثر كلمة منبوذة في قاموس المدرب الجزائري، وبحسب مقربين منه فإن الهزيمة تُحول بلماضي إلى “شخص آخر”، كما يحرص على البقاء بالقرب من أرضية الميدان لتوجيه التعليمات والنصائح للاعبيه لتقديم أفضل ما لديهم خلال المباريات.

“مورينيو أفريقيا”
 

ويمتاز المدرب الجزائري الشاب (44 عاماً) بقوة شخصيته ورفضه التدخل مطلقاً في صلاحياته، راسماً لنفسه “طريق النجاح” أينما حلّ وذهب في مسيرته التدريبية المليئة بالنقاط المضيئة رغم قصرها (10 سنوات).

واشتهر بكونه مدرباً يركز على الدقة المهنية والتفاني والالتزام تجاه المجموعة، ولا يهاب الأسماء الرنانة، على غرار ما فعله حين أجلس نجم بورتو البرتغالي ياسين براهيمي على مقاعد البدلاء، واعتمد على لاعب الترجي التونسي يوسف بلايلي.

لا يجيد التعامل مع الصحفيين


ويُعرف عنه ردوده القوية على أسئلة الصحفيين ووسائل الإعلام المختلفة، كما يتبع سياسة هجومية في رده على أصحاب “السلطة الرابعة”، حتى وصل الأمر إلى تسميته بـ”مورينيو أفريقيا”؛ نسبة إلى المدرب البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو، المعروف عنه “لسانه السليط”، ورفضه التراجع أمام انتقادات الصحافة، فضلاً عن استحواذه على كامل الصلاحيات.

إنجازات تدريبية
 

وحقق بلماضي إنجازات عديدة بوصفه مدرباً للفرق والمنتخبات القطرية منذ بدأ حياته التدريبية عام 2009، منها الفوز بـ”دوري نجوم قطر” مع لخويا (الدحيل حالياً) في موسمين متتاليين.

وقاد المدرب الجزائري المحنك منتخب قطر للفوز ببطولتين في 2014؛ الأولى “غرب آسيا” للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته في البطولة الإقليمية، في حين كانت الثانية قيادة “العنابي” للظفر بكأس الخليج العربي “خليجي 22″، بعد الفوز في المباراة النهائية على السعودية (البلد المستضيف) بنتيجة (2-1).

وعاد بلماضي إلى قيادة الدحيل من جديد ليقوده لتحقيق “الثلاثية المحلية” عام 2018، وهنا يدور الحديث حول الدوري القطري، وكأس قطر، وكأس أمير قطر، ليظفر بجائزة “مدرب العام” في قطر، فضلاً عن “الكرة الذهبية” الجزائرية كأفضل مدرب في العام ذاته.

كما حقق 8 انتصارات متتالية مع الدحيل القطري في دوري أبطال آسيا، ووصل إلى الدور ربع النهائي بـ”العلامة الكاملة”، قبل أن ينفصل عن الفريق القطري، ليتولى لاحقاً تدريب منتخب بلاده.

وقبل دخوله عالم التدريب دافع الرجل الصلب عن ألوان أندية أوروبية عريقة، على غرار باريس سان جيرمان ومرسيليا الفرنسيين ومانشستر سيتي الإنجليزي، إضافة إلى سيلتا فيغو الإسباني، قبل ذهابه إلى المنطقة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.